قتل النفس حرام وإن أشعل ثورة

 
 
عرض المقال
 
قتل النفس حرام وإن أشعل ثورة
4966 زائر
21-01-2011
غير معروف
د. جمال المراكبي

قتل النفس حرام وإن أشعل ثورة

د. جمال المراكبي

لا ريب أن الشعوب العربية والإسلامية تعيش الآن حالة من النشوة والإعجاب بالحالة التونسية وثورتها التي وصفها البعض بثورة الياسمين أو ثورة الأحرار ، فهذه هي المرة الاولى التي نشاهد فيها الطاغية المستبد يبدو مذعوراً أمام هدير البسطاء وهم يطالبونه بالرحيل والتخلي عن سلطانه وهيلمانه , وهو يقدم التنازلات مرة بعد مرة ويقول مخاطبا رعيته : الآن فهمتكم .

ولكن المتظاهرين يصرون على رحيله فيرحل غير مأسوف عليه بعد أن تخلى عنه جيشه وانهزم جهاز أمنه أمام سطوة البسطاء, ورأينا كيف تخلى عنه حلفاؤه في الداخل والخارج فأضحى شخصاًً غير مرغوب فيه , وتجرع الذل بعد العز .

{قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (26) } [آل عمران: 26]

لقد كانت الشرارة الأولى لهذا البركان الثائر والطوفان الهادر شاباً محبطا أشعل النار في نفسه في حالة من حالات اليأس بعد أن ضاقت به الدنيا وانقطعت به سبل العيش , ولكن هذا التصرف المحبط أشعل ثورة شعبية استمرت شهراً كاملاً هزت عروش الطواغيت .

لقد اعتبر الثائرون هذا الشاب بطلاً قومياً وشهيداً أسطورياً وأصبح الناس في مشارق الأرض ومغاربها يتحدثون عن هذا الشاب الذى حرك أمة وأشعل ثورة , وصار (البوعزيزي) مثلاً يحتذى , وأقبل بعض الشباب العربي على إشعال النار في أنفسهم في الميادين العامة وأمام المجالس النيابية في مصر والجزائر وموريتانيا لعلها تشعل ثورة عامة .

ونسي هؤلاء أن قتل الإنسان نفسه عملا محرماً وكبيرة من الكبائر التي تستوجب النار .

قال الله تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا (30) إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا (31)} [النساء: 29 - 31]

وللعلماء فى تفسير قول الله تعالى : { ولا تقتلوا أنفسكم } أقوال : فمنهم من يرى أن معناه : لا يقتل بعضكم بعضاً ، فإن قتل بعضكم لبعض قتل لأنفسكم ؛ والتعبير عن قتل بعضهم لبعض بقتل أنفسهم للمبالغة فى الزجر عن هذا الفعل ، وبتصويره بصورة مالا يكاد يفعله عاقل .

وإلى هذا المعنى اتجه الفخر الرازى فقال : اتفقوا على أن هذا نهى عن أن يقتل بعضهم بعضا . وإنما قال : { أَنْفُسَكُمْ } لقوله صلى الله عليه وسلم " المؤمنون كنفس واحدة " .

ونظير هذا قول الله تعالى : {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (54) } [البقرة]

ومنهم من يرى أن معناه النهي عن قتل الإِنسان نفسه منتحرا ، ومن ذلك ما أخرجه الشيخان عن أبى هريرة " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من تردى من جبل فقتل نفسه فهو فى نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومن تحسى سما فقتل نفسه فسمه فى يده يتحساه فى نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومن قتل نفسه بحديدة فحديدته فى يده يجأ - أى يطعن - بها فى بطنه فى نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً " .

وروى مسلم عن جابر بن سمرة قال : أتى النبى صلى الله عليه وسلم برجل قتل نفسه بمشاقص - أى سهام عراض - فلم يصل عليه .

ومنهم من يرى أن معناه : لا تقتلوا أنفسكم بأكل بعضكم أموال بعض وبارتكابكم للمعاصى التى نهى الله عنها ، فإن ذلك يؤدى إلى إفساد أمركم ، وذهاب ريحكم ، وتمزق وحدتكم ، ولا قتل للأمم والجماعات أشد من فساد أمرها ، وذهاب ريحها .

وقد حمل الحافظ ابن كثير الآية على المعنى الثاني وهو الانتحار فقال في تفسيره : ثم أورد ابن مَرْدُويه عند هذه الآية الكريمة من حديث أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَنْ قَتَل نَفْسَه بِحَدِيدَةٍ فحديدته في يَدِهِ، يَجَأ بها بَطْنه يوم القيامة في نار جَهَنَّمَ خالدا مخلدا فيها أبدا، ومن قتل نفسه بسم، فسمه في يده، يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً، ومن تردى من جبل فقتل نفسه، فهو مُتَرد في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً"، وهذا الحديث ثابت في الصحيحين .

وعن ثابت بن الضحاك، رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَنْ قتل نَفْسَه بشيء عُذِّبَ به يوم القيامة" ، وقد أخرجه الجماعَةُ .

وفي الصحيحين من حديث الحسن، عن جُنْدب بن عبد الله البَجَلي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كان رَجُلٌ ممن كان قبلكم وكان به جُرْح، فأخذ سكينًا نَحَر بهَا يَدَهُ، فما رَقأ الدَّمُ حتى ماتَ، قال الله عز وجل: عَبْدِي بادرنِي بِنَفْسه، حرَّمت عليه الْجَنَّة".

وفي صحيح البخاري عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم التقى هو والمشركون فاقتتلوا فلما مال رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى عسكره ومال الآخرون إلى عسكرهم وفي أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم رجل لا يدع لهم شاذة ولا فاذة إلا اتبعها يضربها بسيفه فقالوا ما أجزأ منا اليوم أحد كما أجزأ فلان فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( أما إنه من أهل النار ) . فقال رجل من القوم أنا صاحبه قال فخرج معه كلما وقف وقف معه وإذا أسرع أسرع معه قال فجرح الرجل جرحا شديدا فاستعجل الموت فوضع نصل سيفه بالأرض وذبابه بين ثدييه ثم تحامل على سيفه فقتل نفسه فخرج الرجل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال أشهد أنك رسول الله قال ( وما ذاك ) . قال الرجل الذي ذكرت آنفا أنه من أهل النار فأعظم الناس ذلك فقلت أنا لكم به فخرجت في طلبه ثم جرح جرحا شديدا فاستعجل الموت فوضع نصل سيفه في الأرض وذبابه بين ثدييه ثم تحامل عليه فقتل نفسه فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم عند ذلك ( إن الرجل ليعمل عمل أهل الجنة فيما يبدو للناس وهو من من أهل النار وإن الرجل ليعمل عمل أهل النار فيما يبدو للناس وهو من أهل الجنة )

ولهذا قال الله تعالى: { وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا }

وظاهر هذه الاحاديث أن قاتل نفسه مخلد في النار لا يخرج منها ,وبعض الناس يقول انه كافر مخلد في النار بناء على هذا الظاهرلأن الخلود في النار من أحكام الكفار , ولكن يرد على هذاالظاهر ما رواه مسلم في صحيحه في كتاب الايمان - باب الدليل على أن قاتل نفسه لا يكفر - عن جابر أن الطفيل بن عمرو الدوسي أتى النبي صلى الله عليه و سلم فقال : يا رسول الله هل لك في حصن حصين ومنعة ؟ . قال ( حصن كان لدوس في الجاهلية ) فأبى ذلك النبي صلى الله عليه و سلم للذي ذخر الله للأنصار فلما هاجر النبي صلى الله عليه و سلم إلى المدينة هاجر إليه الطفيل بن عمرو وهاجر معه رجل من قومه فاجتووا المدينة – أي كرهوا جوها - فمرض فجزع فأخذ مشاقص له فقطع بها براجمه فشخبت يداه حتى مات فرآه الطفيل ابن عمرو في منامه فرآه وهيئته حسنة ورآه مغطيا يديه فقال له ما صنع بك ربك ؟ فقال غفر لي بهجرتي إلى نبيه صلى الله عليه و سلم , فقال ما لي أراك مغطيا يديك ؟ قال قيل لي لن نصلح منك ما أفسدت فقصها الطفيل على رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم اللهم وليديه فاغفر .

قال الامام القرطبي: وهذا الحديثُ : يقتضي أنَّ قَاتِلَ نفسه ليس بكافر ، وأنَّه لا يُخَلَّدُ في النار ، وهو موافق لمقتضى قوله تعالى : {إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ}.

وهذا الرجلُ ممَّن شاء الله أن يَغْفِرَ له ؛ لأنَّه إنَّما أتَى بما دون الشِّرْك ، وهذا بخلافِ القاتلِ نفسَهُ المذكورِ في حديث جُنْدُب ؛ فإنَّه ممَّن شاء الله أن يعذِّبه. اهـ

( المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم )

وقال الامام النووي في شرح مسلم : فيه حجة لقاعدة عظيمة لأهل السنة أن من قتل نفسه أو ارتكب معصية غيرها ومات من غير توبة فليس بكافر ولا يقطع له بالنار بل هو فى حكم المشيئة وقد تقدم بيان القاعدة وتقريرها وهذا الحديث شرح للاحاديث التى قبله الموهم ظاهرها تخليد قاتل النفس وغيره من أصحاب الكبائر فى النار وفيه اثبات عقوبة بعض أصحاب المعاصى فان هذا عوقب فى يديه ففيه رد على المرجئة القائلين بأن المعاصى لا تضر والله أعلم .

وهذا الحكم فيمن قتل نفسه متعمدا , وإن كان واقعا تحت ضغوط وابتلاءات لأن الواجب على المسلم أن يصبر على البلاء وأن يسعى في دفعه بكل الوسائل والسبل الممكنة ومنها قوة الايمان واليقين

قال الله تعالى : {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) } [البقرة]

وقال تعالى : {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ (31) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَشَاقُّوا الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا وَسَيُحْبِطُ أَعْمَالَهُمْ (32) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ (33) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ (34)} [محمد: 31 - 34]

وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز وإن أصابك شيء فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل فإن لو تفتح عمل الشيطان ) صحيح مسلم

فالبلاء سنة من سنن الله في خلقه , والمؤمن القوي في إيمانه حريص على ما ينفعه في الدنيا والآخرة , حريص على الأخذ بالأسباب في كل ذلك من العلم النافع والعمل الصالح دون عجز أو تفريط .

وبعض الناس يعتقد خطأ أن المتسبب في هذه الضغوط التي دفعت ضعيف الايمان الى الانتحار هو المسئول عن جريمة الانتحارأمام الله وأمام الناس , وأن المنتحر شخص ضعيف مسكين لن يحاسبه ربه وهذا كلام فاسد لا يقوله عاقل , فكل انسان مسئول أمام الله رب العالمين عن أفعاله , فالمنتحر مسئول عن فعله , وكذلك الظالم لنفسه ولغيره من عباد الله عز وجل مسئول عن أفعاله , ولا تحمل نفس عاصية وزر نفس أخرى

قال الله جل وعلا : {قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (164)} [الأنعام:]

وقال الله جل وعلا : {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنْذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ (18) } [فاطر]

وكل انسان سيقف بين يدي ربه وسوف يسأله الله جل وعلا عن أفعاله مالم يتب منها ويرد المظالم الى أهلها , وليس هناك إلا الحسنات والسيئات , والمفلسون يومئذ هم الخاسرون .

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال أتدرون ما المفلس ؟ قالوا المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع فقال إن المفلس من أمتي يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ويأتي قد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا وضرب هذا فيعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته فإن فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار . رواه مسلم

{وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا (13) اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا (14) مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا (15) وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا (16)} [الإسراء: 13 - 16]

قتل المتظاهرين حرام :

ولا يفوتنا أن ننبه على أن قتل المتظاهرين حرام أيضا , فما فعله الرئيس التونسي المخلوع وجهاز أمنه من الإقدام على قتل الابرياء وضرب المتظاهرين بالرصاص الحي وسجن الشرفاء والتنكيل بالمعارضين من الظلم البين , وقتل النفس التي حرم الله قتلها من أكبر الكبائر .

قال الله تعالى : {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا فَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (92) وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا (93) } [النساء]

والأحاديث في تحريم القتل كثيرة جداً: من ذلك ما ثبت في الصحيحين عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء"

وعن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( لا يحل دم امريء مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث : النفس بالنفس ، والثيب الزاني ، والمفارق لدينه التارك للجماعة )

وعن عبادة بن الصامت قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دما حراماً .

وفي حديث آخر: " لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل رجل مسلم" وفي الحديث الآخر: " لو أجمع أهل السموات والأرض على قتل رجل مسلم، لأكبهم الله في النار" .

وفي الحديث الآخر: " من أعان على قتل مسلم ولو بشطر كلمة، جاء يوم القيامة مكتوب بين عينيه: آيس من رحمة الله".

ويتحمل هذا الاثم من قتل ومن أمر ومن شارك أوأعان ولو بالكلمة أو بشطر كلمة ، أعاذنا الله من الظلم والبغي ووقانا كل مكروه وسوء وحفظ بلادنا من كل سوء .

   طباعة 
 
     
 
 
 
 
 
التعليقات : تعليق
  « إضافة تعليق »
03-07-2011

(غير مسجل)

علي هاشم

أحسنت أحسنت والله
17-02-2011

(غير مسجل)

عماد حجازي

جزاك الله خيراً شيخنا العزيز وبارك في عمرك وزادك الله علماً وتواضعاًوجعل كل ما تقول أو تكتب في موازين أعمالك
17-02-2011

(غير مسجل)

عماد حجازي

جزاك اللهخيرا شيخنا الجليل وأريد أن أعرف حكم الشرع في هذه المظاهرات القائمة في مصر وما علينا أن نفعلة
17-02-2011

(غير مسجل)

عماد حجازي

جزاك الله خيراً شيخنا الجليل وسدد خطاك على ماأظهرته لنا من أحكام الشريعة في هذه المواقف
07-02-2011

(غير مسجل)

أمه النصر

والله ان الله ليرفع العالم بعلمه ويذله بعلمه وهذا الشيخ شيخ جليل افتي بالحق ولو علي رقبته اما الدعاه الذين يدعون اباء وامهات هؤلاء الشباب العظماء لان يتبروا منهم اذا لم يتنازلوا عن مطالبهم فهؤلاء قد زلهم الله بعلمهم وغير ماسوف عليهم وحسبنا الله فيهم ونعم الوكيل
23-01-2011

(غير مسجل)

محمود

جميل إن حبيبنا الداعية العالم الشيخ جمال يتكلم عن أمر حاضر في الأمة الأن
[ 1 ]
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 7 = أدخل الكود
 
     
 
 
 
 
 
روابط ذات صلة
 
روابط ذات صلة
المقال السابقة
المقالات المتشابهة المقال التالية
 
     
 
 
 
 
 
جديد المقالات
 
جديد المقالات
 
     
 
 
 
القائمة الرئيسية
 
 
 
القائمة البريدية
 

أدخل بريدك الالكتروني لتصلك آخر اخبارنا
 
 
البحث
 
البحث في
 
 
تسجيل الدخول
 
اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
 
 
عدد الزوار
  انت الزائر :240062
[يتصفح الموقع حالياً [ 16
الاعضاء :0الزوار :16
تفاصيل المتواجدون
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة لموقع الشيخ الدكتور جمال المراكبي حفظه الله © 1431 هـ
اتصل بنا :: اخبر صديقك :: سجل الزوار :: البحث المتقدم :: الصفحة الرئيسية